كل شيء عن المناطق التي يُحظر فيها الطيران؟

 لقد حققنا كبشر إنجازات رائعة في تكنولوجيا الطيران، مما مكننا من اجتياز السماء واستكشاف أقصى الأرض. من المطارات المزدحمة إلى مهابط الطائرات النائية، أصبحت الطائرات جزءًا لا يتجزأ من شبكة النقل العالمية لدينا. ومع ذلك، هناك أماكن على كوكبنا يُحظر فيها الطيران بسبب تحديات فريدة تفرضها الجغرافيا أو البيئة أو الاعتبارات السياسية. في هذه المدونة، سنبدأ في رحلة افتراضية إلى بعض الأماكن الأكثر إثارة للاهتمام والتي يُحظر فيها الطيران.

  جدول محتويات

1. سالار دي أويوني، بوليفيا

سالار دي أويوني، بوليفيا

تقع سالار دي أويوني في جبال الأنديز في جنوب غرب بوليفيا، وهي أكبر مسطح ملحي في العالم، حيث تمتد على مساحة تزيد عن 10000 كيلومتر مربع. وهي أحد الأماكن التي يُحظر فيها الطيران في حين أن مساحتها الشاسعة قد تبدو وكأنها مهبط مثالي، إلا أن القشرة الملحية غالبًا ما تكون مغطاة بالمياه، مما يجعلها سطحًا غادرًا للطائرات.  بالإضافة إلى ذلك، فإن الهواء الرقيق على ارتفاعات عالية يزيد من تعقيد الطيران في هذه المنطقة. ومع ذلك، تظل Salar de UyunI وجهة خلابة للمسافرين الباحثين عن آفاق مذهلة ومناظر طبيعية سريالية.

2. جبل إيفرست، نيبال

جبل إيفرست، نيبال

أعلى نقطة على وجه الأرض، جبل إيفرست، هي وجهة الأحلام لمتسلقي الجبال والمغامرين. ومع ذلك، فإن هذه القمة الشاهقة تمثل تحديات لا يمكن التغلب عليها للطيران بسبب الارتفاعات الشديدة والطقس الذي لا يمكن التنبؤ به والرياح القوية. يمكن لطائرات الهليكوبتر أن تطير بالقرب من معسكر قاعدتها للقيام بمهام الإنقاذ، لكن محاولة الهبوط على القمة يعد إنجازًا مخصصًا لمجموعة مختارة من نخبة المتسلقين.

3. ماتشو بيتشو، بيرو

ماتشو بيتشو، بيرو

تقع مدينة ماتشو بيتشو القديمة في منطقة الإنكا على سلسلة من التلال الجبلية العالية في جبال الأنديز، وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو وواحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة التي يُحظر فيها الطيران. وفي حين لا توجد مطارات قريبة بسبب وعورة التضاريس، فإن الحكومة البيروفية تقيد استخدام طائرات الهليكوبتر للحفاظ على السلامة الثقافية والطبيعية للموقع. يجب على الزوار الوصول إلى ماتشو بيتشو من خلال مجموعة من رحلات المشي لمسافات طويلة ورحلات القطار، مما يزيد من جاذبية هذا الكنز التاريخي.

4. مدينة الفاتيكان

مدينة الفاتيكان

تُعد مدينة الفاتيكان، أصغر دولة مستقلة في العالم، موطنًا لمعالم بارزة مثل كاتدرائية القديس بطرس وكنيسة سيستين. على الرغم من حجمها الصغير، لا يوجد في مدينة الفاتيكان مطار بسبب المساحة المحدودة وقرب المباني السكنية والتاريخية. ويجب على الطيارين الذين يحلقون فوق هذا الجيب الالتزام بمناطق حظر الطيران الصارمة لضمان سلامة وخصوصية سكانها وزوارها.

اقرأ أيضاما لا يمكنك إحضاره على متن الطائرة: الدليل الكامل

5. القارة القطبية الجنوبية

القارة القطبية الجنوبية

تمثل القارة القطبية الجنوبية المتجمدة بعضًا من أصعب ظروف الطيران على هذا الكوكب. و منطقة يُحظر فيها الطيران بسبب البرد الشديد والرياح القاسية والطقس غير المتوقع الدي يجعلها بيئة خطرة للطائرات. في حين يمكن الوصول إلى محطات الأبحاث عن طريق الجو، فإن الافتقار إلى البنية التحتية والحاجة إلى المعدات المتخصصة يجعل الطيران في القارة القطبية الجنوبية مسعى معقدًا.

6. جزيرة نورث سينتينل، جزر أندامان ونيكوبار، الهند

جزيرة نورث سينتينل، جزر أندامان ونيكوبار، الهند

تقع جزيرة North Sentinel في خليج البنغال، وهي موطن لواحدة من آخر القبائل المنعزلة المتبقية في العالم. لقد أظهر شعب سينتينليز باستمرار العداء تجاه الغرباء، مما يجعل من المستحيل تقريبًا على الطائرات أو المروحيات الاقتراب من الجزيرة بأمان. ولحماية عزلة القبيلة وتعرضها للأمراض الخارجية، تفرض الحكومة الهندية منطقة حظر طيران صارمة وتحافظ على منطقة عازلة حول الجزيرة.

7. نهر أليتش الجليدي، سويسرا

نهر أليتش الجليدي، سويسرا

يعد نهر أليتش الجليدي، وهو أكبر نهر جليدي في جبال الألب، أحد عجائب الطبيعة المذهلة. ومع ذلك، فإن سطحه الجليدي غير المستوي والمتغير باستمرار، إلى جانب الشقوق العميقة، يجعله موقعًا محفوفًا بالمخاطر لهبوط الطائرات. ويتطلب النظام البيئي الهش للنهر الجليدي أيضًا اتخاذ تدابير صارمة لحماية البيئة، مما يزيد من تقييد الوصول الجوي.

8. المنطقة 51، نيفادا، الولايات المتحدة الأمريكية

المنطقة 51، نيفادا، الولايات المتحدة الأمريكية

المنطقة 51، وهي منشأة عسكرية شديدة السرية في صحراء نيفادا، كانت منذ فترة طويلة موضوعًا لنظريات المؤامرة والتكهنات حول النشاط خارج كوكب الأرض. وفي حين أن تفاصيل ما يحدث داخل حدودها لا تزال سرية، فإن المجال الجوي فوق المنطقة 51 مقيد بشدة وهي منطقة يُحظر فيها الطيران.

اقرأ أيضاالاشخاص الممنوعين من ركوب الطائرة

 فالطائرات العسكرية التي تدخل المجال الجوي غير المصرح بها يتم اعتراضها بسرعة من قبل الطائرات العسكرية، مما يجعلها منطقة حظر طيران ذات جو من الغموض.

9. خندق ماريانا، المحيط الهادئ

خندق ماريانا، المحيط الهادئ

على الرغم من أنه ليس مكانًا ماديًا على الأرض، فإن خندق ماريانا، وهو أعمق نقطة في قاع بحر الأرض، يمثل تحديًا كبيرًا للطيران - أو أي شكل من أشكال الاستكشاف البشري، في هذا الصدد. بأعماق تتجاوز 36000 قدم (10994 مترًا)، يعد الخندق عالمًا من الضغط الساحق والظلام التام. تفتقر الطائرات ببساطة إلى التكنولوجيا اللازمة للنزول إلى هذه الأعماق، مما يترك هذه الحدود تحت الماء غير مستكشفة إلى حد كبير.

10. منطقة تشيرنوبيل المحظورة، أوكرانيا

منطقة تشيرنوبيل المحظورة، أوكرانيا

في أعقاب الكارثة النووية الكارثية في عام 1986، تم إنشاء منطقة تشيرنوبيل المحظورة للحد من تعرض الإنسان للإشعاع. وفي حين تم استخدام الطائرات بدون طيار والمروحيات لأغراض علمية داخل المنطقة، يُحظر على الطائرات التحليق فوق المنطقة بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة والحاجة إلى منع انتشار الجزيئات المشعة.

أثناء اجتيازنا الكرة الأرضية، نقدر تنوع المناظر الطبيعية لكوكبنا وتعقيدات نسيجها الجغرافي والثقافي. في حين أن الطيران الحديث قد ربطنا بطرق لم يكن أسلافنا يحلمون بها، إلا أنه لا تزال هناك أماكن لا تستطيع الطائرات الطيران فيها، مما يذكرنا بالجمال الجامح والتحديات الفريدة التي توجد خارج حدود مسارات رحلاتنا. تعد هذه المناطق المحرمة بمثابة شهادة على قوة الطبيعة المذهلة وأهمية الحفاظ على هذه الملاذات البكر للأجيال القادمة.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال